الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 كن خلوقا (وقفات فى الحديث النبوى)3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همام(فارس الإسلام)
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 167
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: كن خلوقا (وقفات فى الحديث النبوى)3   الأربعاء يناير 23, 2008 10:55 pm

وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : "لا يقيم الرجل الرجل من مجلسه ثم يجلس فيه, ولكن تفسحوا وتوسعوا". متفق عليه.
مفردات الحديث:

تفسحوا: وسّع وفرّج له عن مكان يسعه.
توسّعوا: توسّع القوم في المجلس, أي: تفسحوا فيه.

ما يؤخذ من الحديث:

1. هذا الحديث فيه أدبان من آداب المجالس:
الأول: أنه لا يحل للرجل أن يقيم الرجل الآخر من مجلس سبقه إليه قبله, ثم يجلس فيه, فمن سبق إلى مباح, فهو أحق به.
الثاني: أن المتعين على الحضور أن يتفسّحوا للقادم حتى يوجدوا له مكانا ينهم, قال تعالى: يأيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا
2. الصحيح أن الآية عامة في كل مجلس, اجتمع المسلمون فيه للخير والأجر.
3. هذا يدل على صحّة القول بوجوب اختصاص الجالس بموضعه إلى أن يقوم منه؛ لأنه إذا كان أولى به بعد قيامه, فقبله أولى به.

* * *

وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : "إذا أكل أحدكم طعاما فلا يمسح يده حتى يَلعقها أو يُلعِقها". متفق عليه.
مفردات الحديث:

يَلعقها أو يُلعقها: الأول: يلعقها بنفسه, والثاني: يُلعقها زوجته, أو ولده, أو خادمه, واللعق: تتبع ما عليها من طعام بلسانه.

ما يؤخذ من الحديث:

1. نعمة الله تعالى في الطعام والشراب لها حرمتها وكرامتها.
2. إن لم يحصل هذا -اللعق- كما هو الحال في زماننا من إهمال كثير من السنن, فأقل أحوال الآكل أن يمسح بقية الطعام من يده بالمناديل التي تلقى بأمكنة طاهرة نظيفة, ثم يغسل يديه بعد ذلك, والأفضل اتباع السنة.
3. بعضهم فهم أن المراد بلعق اليد بعد الطعام: أن ذلك لأجل قلة الماء, وأنه جعل اللعق بدل الغسل حتى لا يبقى على يديه أثر الطعام, والحق: أن المراد هو الأول, والله أعلم.

* * *

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : "ليسلم الصغير على الكبير, والمار على القاعد, والقليل على الكثير". متفق عليه.
وفي رواية لمسلم:"والراكب على الماشي".

ما يؤخذ من الحديث:

1. الحديث يفيد الترتيب المندوب في حق البداءة بالسلام؛ فذكر أربعة أنواع فيها:
أحدها: أن حق التكرمة هي من الصغار للكبار.
الثاني: أن المار الذي يتخطى أمام القاعد, هو الذي يبغي له البداءة بالسلام.
الثالث: أن الكثير هو صاحب الحق على القليل؛ فالأفضل للقليل أن يكون هو البادئ بالسلام.
الرابع: أن الراكب له مزية الاعتلاء, وفضل الركوب, فكان البدء بالسلام من أداء شكر الله على نعمته عليه.
2. إذا حصل العكس, بأن سلم الكبير على الصغير, والكثير على القليل, والقاعد على الماشي, والماشي على الراكب, حصلت السنة؛ للاشترك في الأمر بإفشاء السلام, والأول أكمل في السنة.

* * *

وعن علي -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :"يُجزئ عن الجماعة إذا مروا أن يُسلم أحدُهُم, ويُجزئ عن الجماعة أن يَرُد أحدُهُم". رواه أحمد والبيهقي. ما يؤخذ من الحديث:

1. تقدم أن الابتداء بالسلام سنة كفاية, إذا قام به أحد المسلمين, كفى عن الباقين, وإن حصل السلام منهم, كان أفضل.
2. وأن الجواب فرض كفاية, إذا قام به واحد منهم, كفى عن الباقين, ولكن الأفضل أن تكون الإجابة من الجميع.
3. والحديث الذي معنا يبين الحد الأدنى من المجزيء.
4. قال في شرح الإقناع: وابتداء السلام من جماعة سنة كفاية, والأفضل السلام من جمعهم؛ لحديث"أفشوا السلام" [رواه مسلم].
5. اختلف العلماء في معنى السلام, فقال بعضهم: هو اسم من أسماء الله؛ السلام عليك, يعني: أنت في حفظ الله.
تقول له: الله يصحبك, الله معك.
وقال البعض: إنه بمعنى السلامة, أي: السلامة ملازمة لك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AMIRA_658



عدد الرسائل : 22
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 30/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: كن خلوقا (وقفات فى الحديث النبوى)3   الأربعاء فبراير 06, 2008 1:11 am

جزاكم الله خيرا
هذا تعاليم ديننا وهذا هو سيد الخلق واين نحن الان منه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كن خلوقا (وقفات فى الحديث النبوى)3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الإســــلامـــيـة :: الحديث الشريف-
انتقل الى: